Home

القديسين بطرس وبولس

28 May 2017 Saints


(القدّيسَين بطرس وبولس(عيدهما في ٢٩حزيران

القديس بطرس

متى 16: 18: أنت بطرس و على هذه الصخرة أبني كنيستي و أبواب الجحيم لن تقوى عليها

تظهر حياته بشكل جلي في أسفار العهد الجديد و سفر أعمال الرسل. كان اسمه الأصلي سمعان بن يونا و لم تذكر أمه في الإنجيل أبدا. ولد في بيت صيدا و هي مدينة على بحيرة جنيسارت، و إن اخاه أندراوس هو أول من دعاه لاتباع يسوع. أطلق يسوع اسم بطرس (الصخرة) على سمعان إشارة إلى أن بطرس سيكون كأساس الصخر الذي ستبنى عليه الكنيسة. و قد كان بطرس متزوجا

كان بطرس و أندراوس صيادين و قد دعاهما يسوع ليكونا تلميذين له في نفس الوقت الذي دعا فيه يعقوب و يوحنا، ابنا زبدي. تعود المنزلة الكبيرة التي يحظى بها بطرس و بشكل جلي إلى كونه شاهدا على أحداث هامة في بشارة يسوع، عندما اعترف بطرس أن يسوع هو المسيح ابن الله ، عندما قال له يسوع: ” على هذه الصخرة أبني كنيستي “، عندما اختير مع يعقوب و يوحنا ليشهدوا التجلي. بعد العشاء الأخير شهد بطرس مرة أخرى مع يعقوب و يوحنا نزاع يسوع في بستان الزيتون، و عندما تعرّض يسوع للخيانة استلّ بطرس سيفه للدفاع عنه، لكنه أنكره بعد ذلك و في نفس الليلة، كما تنبأ عنه يسوع. بعد القيامة، ظهر يسوع عند بحر الجليل و كلّف بطرس بأن ” ارعَ خرافي. “

استشهد القديس بطرس بأمر من الامبراطور نيرون و صُلب عام 64م و رأسه للأسفل لأنه قال أنه ليس مستحقا أن يموت كما مات المسيح. تم دفن جسده على تلّة الفاتيكان حيث كشفت أعمال الحفر في الآونة الأخيرة عن قبره في موقع كاتدرائية القديس بطرس. يعتبر القديس بطرس بحسب التقليد أول أسقف لروما.

القديس بولس

الشخص الهام الثاني هو بولس من طرسوس و الذي كان يدعى أصلا شاول من طرسوس و يلقب أيضا بالرسول الثالث عشر. ولد القديس بولس في نفس الفترة التي ولد فيها المسيح تقريبا و يدعو نفسه الرسول إلى الوثنيين (الأمم). لم يلتق بولس بيسوع خلال حياته على الأرض و لكنه اهتدى إلى المسيحية بحدث عجائبي يُعرف باسم “الطريق إلى دمشق”. و كان شاول اليهودي يكره و يضطهد المسيحيين كهراطقة كما أنه ساعد في رجم القديس اسطفانوس الشهيد.

عندما كان في طريقه إلى دمشق لاعتقال مجموعة أخرى من المسيحيين، حدث الاهتداء الأكثر شهرة في تاريخ المسيحية. سقط شاول على الأرض و أبرق حوله نور من السماء أحاط به و سمع صوت يسوع المسيح، ” شاول، شاول، لماذا تضطهدني؟” فالشخص الذي كره المسيح و كل المسيحيين استسلم أمام الإله الحي. عندها أخبره يسوع أن يذهب إلى دمشق، و هناك سيتم إخباره بما يتوجب عليه فعله. أصيب بولس بالعمى و لم يأكل أو يشرب مدة ثلاثة أيام. و في دمشق، أرسل الرب إليه تلميذا يدعى حنانيا، أعاد إليه بصره، ملأه من الروح القدس و عمدّه.

بعد العماد غيّر اسمه إلى بولس ليعكس شخصيته الجديدة و بدأ يسافر و يبشّر بيسوع في مجامع دمشق. أراد اليهود قتله، لكنه هرب بمساعدة بعض المسيحيين الذين دلوه في سلة من سور المدينة. قام بنشر المسيحية و خصوصا إلى الغرب من أورشليم. يعتبره كثير من المسيحيين كمفسّر مهم لتعاليم يسوع كما يعتبره كثير من المسيحيين أيضا أهم تلميذ للمسيح و ثاني شخصية بعد يسوع من حيث الأهمية في نمو و تطور المسيحية. بعد ثلاث سنوات على اهتدائه، سافر بولس إلى أورشليم للقاء بطرس و بقي معه خمسة عشر يوما.

أعدِم بولس الرسول في روما خلال فترة اضطهاد الإمبراطور المجنون نيرون للمسيحيين الذي استمر أربع سنوات بين عامي 64 و 68 م و و قد أعدِم بطرس الرسول في نفس الفترة أيضا. و كمواطن روماني مُنِح بولس موتا سريعا و قطِع رأسه بضربة السيف قرب روما و يتوقع أن ذلك تم يوم 29 حزيران/ يونيو عام 67م. كان بولس أبرز المبشرين المسيحيين في المراحل الأولى للمسيحية مع القديس بطرس. و دفن جسده مع جسد القديس بطرس في السراديب قرب طريق آبيا حيث بقي هناك حتى نقله لوسينا و البابا كورنيليوس إلى مقابر لوسينا.


Share