Home

عيد إنتقال السيدة العذراء والدة الإله إلى السماء بالروح والجسد

13 August 2017 عيد السيدة العذراء


عيد إنتقال  والدة الإله إلى السماء بالروح الجسد

 

“وظهرت آية عظيمة في السماء: امرأة متسربلة بالشمس، والقمر تحت رجليها، على رأسها إكليل من اثني عشر كوكباً”(رؤيا١:١٢

هذه الاّية هي العذراء مريم الدائمة البتولية العظيمة، والدة الإله الفائقة القداسة، وقد ظهرت في رؤيا يوحنا بالسماء إمرأة متسربلة بالشمس، أفكارها وميولها كانت سماوية على الدوام وهي من نسل حواء المرأة الأولى والتي محت مريم لعنتها، حينما أرسل الله ابنه شمس العدل والبر مولوداً من امرأة تحت الناموس، فافتدانا بدمه الذكيّ الثمين

تحتفل الكنيسة الكاثوليكية بعيد انتقال السيدة العذراء الى السماء بالنفس والجسد كل عام في ١٥ آب، وهذا العيد يذكّرنا بالعذراء أم الرب المباركة في النساء، والمباركة بثمرة بطنها، يذكرنا بسمو مكانتها وعظيم قدرتها، وكيف أنَّ القدير قدوس اسمه، صنع اليها عظائم كثيرة، ومنها هذا الانتقال اللائق بها إلى السماء، حيث ابنها، وحيث المجد السماويّ

إنه عيد تتويج العذراء مريم ملكة على السماوات والأرض ، انه عيد الأمل والنور، الذي تمَّت فيه مواعيد الله لابنته المحبوبة وأم الرب المحبّة، إنّه عيد يذكِّرنا بأن الكلمة الأخيرة
ليست للشر والموت بل للحياة الأبديّة والمجد السماوي
ليست لليأس بل للرجاء
ليست للظلام بل للنور
ليست للموت بل للحياة
ليست للاقوياء بل للوضعاء
انه عيد اكرام السيد المسيح لوالدته
اذ لم يسمح لجسدها القدّوس الذي حملته في احشائها، وارتكض في بطنها ابتهاجا عندما رأتها اليصابات أن يرى فساداً وتعفناً في القبر كسائر الناس

إنَّ حقيقة انتقال السيدة العذراء الى السماء بالنفس والجسد حقيقة إلهية، ولا يمكن إلا أن تكون كذلك، إنها قوّة المحبة الالهية التي قلبت اللعنة على الصليب الى القيامة ، والتي خلقت الحياة من العدم، وهزمت اليأس أمام الرجاء، والموت أمام الحياة، هي نفسها القوة التي نقلت السيدة العذراء الى السماء بالنفس والجسد، انها اكتمال المشيئة الالهية، إنها الحنان الالهي يرفع بالأم مريم، بجسدها ونفسها إلى كمال الحب الالهي، وليعلمنا الرب بذلك أنَّ موت العذراء كان رقاداً، وانها دخلت هذا العالم سالمة من الخطيئة وفساد الشرور، وانها خرجت منه ناجية معافاة من فساد القبور، وهو القائل:”إِنَّ مَنْ يَسْمَعُ كَلاَمِي وَيُؤْمِنُ بِالَّذِي أَرْسَلَنِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَلاَ يَأْتِي إِلَى دَيْنُونَةٍ، بَلْ قَدِ انْتَقَلَ مِنَ الْمَوْتِ إِلَى الْحَيَاةِ.” (يوحنا٢٤:٥

 

إعداد ريتا من صوت الرب


Share