Home

القديس سمعان العمودي

27 August 2017 Saints


القديس سمعان العمودي

 

ولد القديس سمعان حوالي العام ٣٨٦ م في بلدة سيس القريبة من نيقوبوليس ( أضنة – تركيا ) ، كان راعياً للمواشي منذ نعومة أظفاره ، وفي يوم مثلج لزم القطيع فيه الحظيرة ، ذهب سمعان مع والديه إلى الكنيسة وستمع إلى الكاهن يردد الطوباويات:… طوبى للودعاء فإنهم يرثون الأرض … طوبى للجياع والعطاش إلى البر فإنهم يشبعون … طوبى للمحزونين فإنهم يعزون … طوبى للرحماء فإنهم يرحمون… طوبى لأتقياء القلوب فإنهم يعاينون الله… طوبى للساعين إلى السلام فإنهم أبناء الله يدعون
اجتذب لهذه الكلمات وانضم إلى جماعة من النسّاك ، قرب سيس وبعد سنتين انتقل إلى حياة اكمل في منطقة دير تلعادة الكبير ولجأ إلى دير برج السبع الذي كان يضم ثمانين راهباً . أمضى القديس سمعان في هذا الدير عشر سنوات قضاها في الصلاة والتقشف . كان يأكل الطعام مرة في الأسبوع
في العام ٤١٢م لجأ سمعان إلى بلدة “تل نيشه” وهي كلمة سريانية تعني (تل النساء) حور بعدئذ إلى اليونانية فدعيت تلانيسوس ( قرية دير سمعان حالياً ) الواقعة على السفح الجنوبي الغربي للجبل الذي أقام فيه في ما بعد بقية حياته . فعاش في هذه البلدة ثلاث سنوات كراهب ، ثم أقام في صومعة وصام الصوم الأربعيني دون أن يأكل أو يشرب شيئاً خلاله رغم وجود الخبز والماء قربه
غادر القديس سمعان بلدة تلانيسوس وارتقى قمة الجبل المجاور حيث أقام ضمن سياج صغير على شكل دائرة وربط نفسه بسلسلة طولها عشرون ذراعاً لتحد من حركته وتكون قيداً لجسده . ثم قطع السلسلة واكتفى لرقابة الضمير قيداً روحياً لجسده . وقد خلف مكان تثبيت السلسلة على فخذه قروحاً تختبئ فيها البراغيث وهو يتحمل قرصها بشجاعة لمجد الله
ذاعت صيته بين الناس فأقبلوا يقصدونه من كل حدب وصوب على مختلف الجنسيات . من الفرس والأرمن والعرب ومن أقصى الغرب من إسبانيا وإنكلترا وبلاد الغال ….فمنهم المرضى لينعموا بالشفاء ومنهم العواقر ليرزقهن الله أولاداً وغيرهم
وليتجنب قد يسنا مضايقة الزوار انتصب على عمود بارتفاع ذراعين ، وأخذ العمود يزداد ارتفاعاً حتى وصل ارتفاعه إلى ٤٠ ذراعاً . أمضى القديس سمعان على هذا العمود اثنين وأربعين عاماً
كان القديس سمعان خطيباً، يعظ مرتين في اليوم، ويحل الخلافات ويرشد الوثنيين . فكان مثالاً ورائداً لحياة الناسك . كان يحجه وفود الرهبان وكبار رجال الكنيسة والدولة ، كما زاره بعد الاجتماع الديني في إنطاكية الراهب دانيال مع مجموعة من الأباء برتبة ارشمندريت . فذاع شهرة القديس العمودي
ومن عجائب سمعان العمودي شفاء أحد الأمراء من الفالج ، كما استجاب دعاء إحدى الأمهات الإسماعيليات فأصبحت أماً بعد أن كانت عاقراً فدعي “الرجل الإلهي “كان شديد الاحتمال
ففي صلاته وأثناء سجوده ( تصل عدد السجدات إلى أكثر من ١٢٤٤ سجدة ) ينحني فتصل جبهته حتى أصابع قدميه ، لأن معدته قلما يصل إليها الطعام ، ويبقى الليل كله واقفاً من الغروب حنى الشروق
توفي القديس سمعان سنة ٤٥٩م وسجي جسمانه قرب أسفل العمود في تابوت من الرصاص
جاء بطريرك إنطاكية ( مرتيريوس ) لنقل جثمانه فلقي ممانعة من رهبان البلدة وسكان المنطقة
فعاد برفقة ٦٠٠ جندي وبأمر من القائد الأرمني اردبور وحملوا التابوت وتوجهوا إلى إنطاكية ، بقي الجثمان هناك شهراً ثم نقل إلى كنيسة قسطنطين الكبير ، وأخيراً تم نقل رفات القديس سمعان من إنطاكية إلى مدينة القسطنطينية وبمكان خاص بالقديس ، أما العمود الذي اعتلى عليه قد يسنا (جبل سمعان ) فصار محجاً
تحتفل الكنيسة بعيده في ٢٦ آب من كل سنة
بركته تكون معنا


Share