Home

الشهداء الأبرار

6 September 2017 Équipe sawt el rab


الشهداء الأبرار

 

ليبقى وطن حر ويحيا شعب بكرامة ، يغادرنا الأحبة تاركين الحسرة ، الألم والحزن مطبوعة في قلوبنا
احترق قلب كل أم وأب على فقدان ضناهم شهيد الكرامة العنفوان والشهامة
غادرهم بعد ما روى ظمأ تراب الوطن بدمه الثمين وأحيا به شعبه المقهور و سافر دون عودة تاركاً عائلته المفجوعة و ذكرياته التي نحتت في صميم أحباءه
جفت دموعنا من كثرة البكاء على كل جندي شجاع مات لأجلنا وفداء للوطن
حتى السماء بكت و ناحت نجومها، تأوهت الرياح إنتحب القمر وأنّتِ الشمس، كيف لا تتوجع وهي شاهدة على موت ابطالنا الذين قاتلوا بكل وقار ليحمونا من أعداء الخير
كيف لا تتحسر على الشهداء الأبرار وهي التي سمعت تأوهاتهم، كيف لا تتألم وهي التي رأت كيف يسفك دماء جيشنا الحبيب فداءً لأرضه وشعبه

طوبى لكم أيتها الأمهات وأيها الأباء فقد ربيتم رجالاً ابطالاً لا يعرفون الخوف ولا يهابون الموت. تحدوا وحش الجوع و العطش
غلبوا الصقيع القارس ولهيب الحر .لا الجبال العالية ،لا الوديان الوعرة ولا الصحراء القاحلة وقفت عائقاً امامهم ليكملوا رسالتهم . رحلوا دون إرادتهم بعد صراع طويل مع حرب عنيفة تقودها كائنات ضارية
نعم هم ذهبوا ولم نستطع توديعهم ويصعب علينا فراقهم وليس في الكون كله ما يقدر أن ينتشل الألم الملبد داخلنا
ولكن نحن أبناء الله وبإيماننا سنقوى وسيتحول حزننا إلى فرح وإبتهاج لأن الأبطال رحلوا ظافرين فهم الشهداء الأبرار الذين دافعوا عن وطنهم وأرضهم دون إستسلام حتى النهاية. غادروا شامخين إلى دنيا الحرية حيث لا ظلم، لا إستبداد ، لا فساد ، لا شر ولا كراهية
فهللي أيتها السماء وافتحي ذراعيكي لإستقبال أبطالنا الشهداء
رنمي يا طيور الجنة في لقاء الأحبة الأعزاء
اليوم كل يوم ، كل دقيقة لا بل كل ثانية كوني أيتها السماء وأيتها الطيور على إستعداد للترحيب بكل إعتزاز وفخر *بالتضحية، *بالشرف *وبالوفاء

يا إخوتي الشهداء لترقد نفسكم بسلام ولترفرف روحكم النقية في السماء بين القديسين والملائكة
ستبقون خالدين في ذاكرتنا وقدوة لنا في هذه الحياة الفانية

إعداد سيلاني أبي ناصيف

      فريق صوت الرب


Share