Home

هكذا كتبت تيلي لوميار عن إذاعة صوت الرب

29 September 2017 Équipe sawt el rab


:هكذا كتبت تيلي لوميار عن إذاعة صوت الرب

اذاعة صوت الرب “هي اذاعة مسيحية كاثوليكية عبر الأنترنت تسعى الى ايصال كلمة الرب وتعزيز سلم القيم والأخت جاكي ابي ناصيف” تيلي لوميار هي صوت الاعلام المسيحي والسراج المضيء”

(نورسات، مونتريال، كندا)
لأن العمل البشاري ليس له حدود ولا جغرافيا، انما هو عمل متواصل ورسالة مسيحية توجب علينا التبشير بكلمة المسيح وسط التعطش الايماني الذي يشهده العالم في ظل مغريات الحياة
وبناء على ذلك، انطلقت اذاعة صوت الرب في السادس من آب العام 2005 بفضل أشخاص آمنوا بهذه الرسالة من اجل ايصال كلمة الرب الى كل البيوت لا سيما في بلدان الاغتراب
تقوم الاذاعة على العمل التطوعي بفضل اشخاص تطوعوا من اجل ايصال كلمة الرب ويعملون ليلا نهارا غير آبهين بالمتاعب والمسؤوليات انما همهم الأول والأخير هي الرسالة التي يجب ايصالها الى اكبر عدد من الناس عبر الانترنت واليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي

مؤسسو الاذاعة هم: الأخت جاكي أبي ناصيف، أنطوان أبي ناصيف، فؤاد منصف
أما برامج الاذاعة فهي برامج متنوعة تحوي جميع الموضوعات من كنسية وغير كنسية بما يتلاءم مع القضايا الاجتماعية والثقافية والدينية فضلا عن النشاطات الاسبوعية والموسمية والسنوية التي تقيمها الاذاعة ببركة مطران ابرشية كندا للروم الملكيين الكاثوليك ابراهيم ابراهيم وبشخص مديرة الاذاعة الأخت جاكي أبي ناصيف وكل الطاقم المتطوع في الاذاعة المذكورة
السيدة جويل خليفة الهاشم مطران ابنة لبنان والمقيمة في كندا تعمل متطوعة في الاذاعة منذ ٣ سنوات قائلة عبر تيلي لوميار ونورسات:” انه ومن خلال رسالتي التبشيرية في الاذاعة استطعت ان ادخل كلمة الرب الى قلوب الكثيرين لا سيما ان العمل الذي أقوم به في الاذاعة هو السكرتيريا ما عزز من علاقتي مع الناس لا سيما عندما اخبرهم عن النشاطات التي تعدها الاذاعة ما اسهم في الاغناء الروحي والتثقيفي

وبدورها، اكدت السيدة جويس أبي ناصيف ان” الهدف من الاذاعة هو وحدة الكنائس ومن هنا تم التواصل مع سائر الرعايا في مونتريال من اجل تكريس هذه الوحدة بعمل بشاري موحد هدفه الانجيل وتعزيز رسالة الكنيسة وايصال صوتها
موضحة ان الاذاعة والى جانب رسالتها الاعلامية فهي تسهر ليلا نهارا على تنظيم الرحلات التثقيفية والمخيمات التي تجمع الشبيبة وتحثهم على عيش تعاليم الانجيل بطريقة صحيحة وشفافة
أما السيدة غريس خواجا بشعلاني المتطوعة في الاذاعة فأكدت ان الاذاعة تلعب دورا رئيسا في توعية الشباب وسط حالة الضياع التي تجتاحهم بسبب مغريات العصر وبالتالي فان الاذاعة تجمع الشباب وتقيم لهم الصلوات والتراتيل والقداديس من اجل اعلاء صوت الكنيسة والتبشير برسالة الانجيل
في مقابل ذلك، قدمت السيدة بياتريس بيطار شهادة حياة عن عملها في الاذاعة وما عكسته من ايجابية في حياتها وحياة اطفالها
وبدوره، اوضح داني نجار انه تعلم من خلال عمله التطوعي في الاذاعة محبة الآخر والتعمق في دراسة الانجيل وارشاد الأشخاص الضالين الى الطريق المستقيم واصفا العمل التبشيري بالمسؤولية الكبيرة

في حين، تحدث مارون أبي ناصيف عن التحضيرات التي تقوم بها الاذاعة من اجل احياء الحفل السنوي لتأسيسها والمرتقب في 23تشرين الأول المقبل مؤكدا انه مع صوت الرب يربح الانسان الكثير في حياته لأنه يكون قريبا من الله ولديه تعطش الى وحدة الكنيسة
وبدورها قدمت مديرة الاذاعة الأخت جاكي أبي ناصيف شرحا تفصيليا عن فكرة تأسيس الاذاعة وانطلاقتها مؤكدة ان الهدف منها هو ايصال كلمة الرب الى كل اصقاع العالم بفضل برامجها الغنية والمتنوعة من جهة، ودعم الكنيسة ومباركتها من جهة ثانية

واوضحت الاخت جاكي ان السلام الحقيقي لا يتحقق الا مع يسوع والحروب لا تزول الا بالايمان والمحبة ومن هنا يأتي دور الاعلام المسيحي لينقل كل ما هو جميل وكل ما يمت للحقيقة بصلة
كما نوهت جاكي بقناة تيلي لوميار ونورسات وببرامجها المتنوعة التي تسعى الى بناء الانسان في القيم واصفة اياها ب” السراج المضيء”
نورسات مونتريال- كندا

 


Share