On Air

Al Tabchir el Mala2iki

     
Home

ذكرى ٣٧٥ عام لصليب مون رويال

2 January 2018 Articles Équipe sawt el rab


ذكرى ٣٧٥ عام لصليب مون رويال

 

منذ ٣٧٥ عاماً وفي ٦ كانون الثاني يوم عيد الظهور الإلهي أي الغطاس( Epiphanie)، ثبّت صليب ضخم على جبل مون رويال
هذا الصليب الذي حمى مدينة مونتريال الكندية ولا يزال حتى اليوم يحميها وهو رمز هام لوجود الكاثوليك في هذه المنطقة التي تأسّست على إيمان وتقوى أبناءها الطيّبين، وهو يحفظ أسرار لا يعرفها الكثير من الناس

 ما قصّة هذا الصليب  ولماذا شيّد؟
في سنة ١٦٤٣، حدث فيضان في نهر سان لوران، هدّد المنطقة وضواحيها الواقعة على جزيرة مونتريال، فقام السيّد بول دي شوميدي حاكم الجزيرة آنذاك بالتضرّع إلى الله لأنّه خشي العواقب السيّئة لهذا الفيضان وصلّى للسيدة العذراء فتوقّف الفيضان وكان ذلك في ليلة عيد الميلاد، فوعد شوميدي أن يشيّد صليب ضخم في الجزء العلوي من جبل رويال عربون شكر لله الذي نجّى المناطق الأخرى في الجزيرة من الدّمار، بعد بضعة أيام وفي يوم عيد الغطاس( Epiphanie) شُيّد الصليب
قلة من الناس يعرفون أنه بفضل الطوابع التذكارية المباعة بقيمة 5 سنتات الواحدة منها، تم جمع 10،000 دولار للمشروع في ذلك الوقت من قبل الآلاف من المتطوعين
لقد تمّ ترميمه عدّة مرّات وأضيف تقنيات جديدة في إضاءته
يبلغ علوّه الآن 33 م وهو مرئي على مسافة 80 كيلومتراً وهيكله المعدني يتكون من 1830 قطعة

على مرّ السّنين، كان الصليب مركز العديد من الأحداث. غُيّرت ألوان أضواءه خلال وفاة الباباوات، وتحوّلت إلى مقاييس من قبل نشطاء السلام الأخضر
الجانب السفلي من الصليب يحتوي أيضاً على سرّ لا يعرفه إلّا قلّة من الناس
في الواقع، تحت الهيكل، لوحة تُشير إلى موقع كبسولة الوقت المودعة في الذكرى 350 لمونتريال في عام 1992. أنه يحتوي على رسائل ورسومات من 12،000 طفل تصف رؤى مونتريال في عام 2142، عندها يجب إعادة فتح الكبسولة خلال الاحتفالات بالذكرى السنوية ال 500 للمدينة

نطلب من الله في هذه الذكرى السعيدة أن يبقى هذا الصليب مرتفعاً ومضاءاً مثل النّجم في سماء مونتريال مذكّراً بأنّ يسوع حلّ بيننا
صار مثلنا بتجسّده وانتصر على الموت في الصليب وأعطانا حياة أبديّة

إحفظ أيها الصليب المقدّس  أبناء هذه المنطقة من كل شرّ وباركهم

 

 https://www.375mtl.com/la-croix-du-mont-royal/ المصدر

إعداد ريتا من فريق صوت الرب


Share