On Air

Al Tabchir el Mala2iki

     
Home

القديس مكاريوس

18 January 2018 Saints


القديس مكاريوس

(عيده في ١٩ كانون الثاني)

وُلد القدِّيس مكاريوس في الإسكندريّة سنة ٣٠٥م، من والدين وثنيّين فقيرين، عمل خبّازًا، تعرّف إلى الدِّين المسيحيّ من خلال السيَّاح الذين يبشّرون بالمسيح، أقام مع الموعوظين ثلاث سنوات ثمّ قبل العماد وراح يعيش حياة تقشّف وإماتة الحواسّ، أقام في البريّة يمارس أقسى أنواع الصوم والتجرّد: فلا يأكل سوى مرّة في الأسبوع ولا ينام سوى ساعتين في الليل

إِستدعاه أسقف الإسكندريّة ورسمه كاهنًا وله من العمر أربعون سنة، فلم يعتدَّ بذاته بل زاد ممارسة للفضائل والتحلِّي بروح القداسة والتوغُّل في الصحراء، تتلمذ على يده الكثيرون، أمضى الليالي في الصلاة وردَّ الكثيرين من الهراطقة إلى الإيمان القويم
اكتشف القديس مكاريوس أن الفهم الحقيقي للتوحد ليس هو مجرد العزلة عن البشر، بل هو الرغبة الصادقة للاتحاد مع الله محب البشر. المتوحد الحقيقي يهرب بالجسد عن البشر لكنه عمليًا يحب كل إنسان
نفاه الملك والنس الآريوسيّ إلى إحدى الجزر الوثنيّة فآمن شعبها على يده فأعاده إلى منسكه

قام بأعاجيب وشفاءات كثيرة وكان له قوة إخراج الشياطين بمجرد إشارة الصليب. وأتته مرة ضبعة وبدأت تجر ثوبه فتبعها إلى مغارتها، فأخرجت له أولادها الثلاثة، فوجدهم ذوي عاهات. تعجب من فطنة الحيوان وصلى ووضع يده عليهم فعادوا أصحاء، وغابت الضبعة وعادت وفي فمها فرو قدمتها له، وظل يفترشها حتى نياحته

من أعاجيبه أيضاً أنه لما امتنع نزول المطر بالإسكندرية استدعاه البابا البطريرك، فحين وصوله هطلت الأمطار ولم تزل تهطل حتى طلبوا منه إيقافها، فصلى إلى الرب فامتنعت

:من أشهر أقواله
-منذ اليوم الذي صرت فيه راهبًا لم أكل خبزًا حتى الشبع، ولم أنم حتى الشبع. وكل الآباء الشجعان لم يمرضوا، لأنهم كانوا يضبطون أجسادهم بحسب القدر المحدود

-احفظوا أسماعكم من كلام النميمة فتكون قلوبكم نقية واهربوا من كل ما ينجس القلب

-احفظوا ألسنتكم وذلك بان لا تقولوا على إخوتكم شرا لأن الذي يقول على أخيه شرا يغضب الله الساكن فيه ما يفعله كل واحد برفيقه فبالله يفعله

عاش تسعون سنة، قضى منها ستّون في النسك ورقد بالربّ سنة ٣٩٥م

 

إعداد ريتا من فريق صوت الرب


Share