Home

مسبحة الأوجاع

4 مارس 2018 Carême Chapelet الصوم


مسبحة الأوجاع

:فعل الندامة : يا ربي وإلهي، أنا نادمٌ من كلّ قلبي، على جميع خطاياي، لأنّي بالخطيئة خسرتُ نفسي والخيرات الأبدية
واستحققت العذابات الجهنّمية. وبالأكثر أنا نادم، لأنّي أغظتك وأهنتك، أنت يا ربي وإلهي المستحق كلَّ كرامة ومحبّة
ولهذا السّبب أُبغِضُ الخطيئةَ فوق كلِّ شرّ. وأُريدُ بنعمَتِك أَن أَموتَ، قبل أَن أغيظَك فيما بعد. وأَقصدُ أن أهرب من كلّ سببِ  خطيئة، وأن أَفي ، بقدرِ استطاعتي ، عنِ الخطايا التي فعلتها. آمين

نصلّي : يا إلهي، إني أقدم لعظمتك مسبحة الأوجاع هذهالمختصة بأحزان والدتك الكلية القداسة إني أريد التأمل والمشاركة بعذابها
(إني أرجوك، بحق الدموع التي ذرفتها في تلك اللحظات: أعطني أنا الخاطىء، كما ولكل الخطأة، الندامة الكاملة على خطايانا . (ثلاث مرات

البيت الاول : اني أشاركك يا مريم الحزينة في الحزن الذي قاساه قلبُك الحنون عند نبوءة سمعان الشيخ بأن حربة الآلام ستخرق قلبك
بعد كل بيت
على الحبة الكبيرة : ” ألأبانا ” مرة واحدة
على الحبة الصغيرة : ” السلام الملائكي ” سبع مرات
وبدل المجد نقول : ” أيتها الأم الكلّية الرحمة: إجعلي جراحات وحيدك في قلبي منطبعة

البيت الثاني : اني أشاركك يا مريم الحزينة في الضيق الذي قاساه قلبك الكلّي الشعور والتأثّر في هربك وإقامتك بمصر

البيت الثالث : اني أشاركك يا مريم الحزينة في الغموم التي شعر بها قلبك الوالدي ، عند فقدِك ابنك يسوع الحبيب

البيت الرابع : اني أشاركك يا مريم الحزينة في الرعب الذي أحسّ به قلبُك الوالدي، عند إلتقائك بيسوع حاملاً الصليب

البيت الخامس : اني أشاركك يا مريم الحزينة ألمك الشديد عند تسميره على الصليب، والإستشهاد الذي احتمله قلبُك الشجاع في وقوفك عند يسوع منازعاً

البيت السادس : اني أشاطرك يا مريم الحزينة، سيف الوجع الذي ألمَّ بقلبك عند نظرِكِ ابنك يسوع العزيز مائتاً في حضنك

البيت السابع : اني أقاسمك يا مريم الحزينة ، سيفَ الوجع الذي شطر قلبَك الكلي المحبة، عند دفنة يسوع ، إذ خارت قواك تحت وطأة الألم الشديد

يقال السلام الملائكي ثلاث مرات إكراماً للدموع التي ذرفتها العذراء مريم بسبب آلام إبنها يسوع


Share