Home

صلاة إلى سيدة فاطيما

16 مايو 2019 مريم العذراء


صلاة الى سيدة فاطيما.

أيتها العذراء الكليّة القداسة مريم، سلطانة الورديّة المقدّسة، يا من تنازلتِ وأتيتِ الى فاطيما، وظهرتِ للأطفال الثلاثة لكى تُعلني عن الصراع القائم بينكِ وبين الشيطان، داعيةً الكنيسة والعالم للتوبة الحقيقيّة والتكرّس لقلبك الطاهر وتلاوة الوردية كل يوم.
نسألكِ أن تتعطّفي وتقبيلينا ضمن جيشكِ الخاص، فنكون أمناء يومًا بعد يوم أكثر فأكثر، لمواعيد معموديّتنا وحياتنا الأسراريّة، خاصّةً سرَّي الإعتراف والإفخارستيا.
وأن تطبعينا بختمكِ السماوي، وتشملينا تحت حمايتكِ الوالديّة في الأزمنة الصعبة، وتستخدمينا بين يديكِ أسلحةً روحيّة لنشر ملكوت الله وإكرامك في كافة أقطار العالم.
أعطنا يا أمّ يسوع، القوّة والمثابرة على تلاوة الورديّة كل يوم، فتستمطري علينا بواسطتها كلّ النعم التي نحن بحاجةٍ إليها، ولا سيّما …….. (اذكر النعمة المطلوبة)

يا سيّدة فاطيما المجيدة، إنّكِ أنت نجمة الرجاء التي ظهرت وسط ظلام هذا العالم، الذي نكر ابنكِ وابتعد عنه، لتقودينا نحوه وتخلّصينا. أُنظُري بحنوٍّ وشفقةٍ الى كنيسة الرّب، كيف تمزّقها اليوم أنياب الذئاب بتعاليمٍ مُضلّةٍ وإلحادٍ وعَقلنة الإيمان وتجديد العقائد … أنقذيها من كلّ شرٍ وضلال وهرطقة، واحمي أبناءها الأمناء والمكرّسين وجميع الإكليروس.
نتوسّل بشكلٍ خاصٍ نعمة ارتداد كلّ الخطأة الى الكنيسة، متوسّلين ومنتظرين بثقةٍ انتصار قلبكِ البريء من الدنس، العنصرة الثانية المرتقبة، على شرف الثالوث الأقدس، آمين.

صلاة الأبانا والسلام والمجد…

الصلوات التي علّمها الملاك في ظهوره للأولاد الثلاث في فاطيما -البرتغال- سنة 1916، لتحضيرهم لظهور مريم العذراء
“يا إلهي أنا أؤمن بك واعبدك ورجائي فيك وأحبّك. أطلب منك العفو لأولئك الذين لا يؤمنون بك ولا يعبدونك ولا رجاء لهم فيك ولا يحبونك
أيها الثالوث الأقدس- الأب والأبن والروح القدس،
أنا اعبدك من اعماقي وأقدم لك جسد ودم وروح يسوع المسيح الثمين ولاهوته الحاضر في كل كؤوس القربان المقدس في العالم، لأصلاح الأساءات وتدنيس المقدسات واللامبالاة التي تغضبك. وبواسطة الفضائل غير المحدودة لقلبه الأقدس وقلب مريم الطاهر، أتوسل اليك لهداية الخطاة المساكين.”


Share