Home

القديس يوحنا الصليب

27 ديسمبر 2019 Saints قديسين


عيده في ١٤ كانون الأول.
هو شفيع القديسة تريزيا الطفل يسوع والبابا يوحنا بولس الثاني، وهو معلم الكنيسة الجامعة. كتاباته تساعدنا أن نعرف طريق الأتحاد بالله.

سيرة حياته:
ولد في ٢٤ حزيران سنة ١٥٤٢ في فونتيبروس Fontiveros(آفيلا) خوان دي يبس
     عندما بلغ السنة الثانية مات والده إثر مرضٍ أقعده سنتين. فانتقل مع أمه وأخوته إلى أَرِيفَلو،ثم إلى مدينا دِل كمبو طلباً للرزق، وعمل ممرِّضاً في أحد المستشفيات. تابع الدروس الانسانية (الثانوية) في معهد اليسوعيين في مِدينا وذلك
بين سنة ١٥٥٩و١٥٦٣، دخل سنة ١٥٦٣ دير الكرمليّين في مِدينا وباشر الابتداء باسم يوحنا للقديس متِّيّا. تابع الدروس الفلسفية واللاهوتية في جامعة سلمنكا حيث سيم كاهناً سنة ١٥٦٧ واحتفل بقدّاسه الأول في مدينا وهناك وفي السنة نفسها التقى الأم تريزا الآفيلية، مصلحة الكرمل، فربحته الى قضية إصلاح الرهبانيّة الكرمليّة للرجال.
عند إنهاء الدروس في سلمنكا عاد إلى مِدينا. في ٩ آب ١٥٦٨ رافق الأم تريزا الآفيلية لتاسيس دير فاليادوليد، حيث ظلّ حتى نهاية شهر أيلول ثم انتقل إلى دورويلو لتهيئة دير الرهبان.
ثم في شهر تشرين الثاني قام بتأسيس دير دورويلو، فكانت بداية الاصلاح الكرملي للرجال. فاتخذ اسم يوحنا الصليب:Juan de la Cruz. قام يوحنا بوظيفة معلِّم المبتدئين من سنة ١٥٦٨ إلى ١٥٧١ وفي ٢٥ كانون الثاني١٥٧١، حضر إلى جانب القديسة تريزا الآفيلية، تأسيس دير ألبا دي تورميس وفي نيسان من السنة نفسها عيّن رئيساً على معهد  ألكالاAlcala للدروس اللاهوتية، وهذا المعهد هو الأول في فرع الإصلاح. سنة ١٥٧٢، طلبته تريزا إلى دير التجسد للراهبات اللواتي ما زِلْنَ على النظام القديم. وفي ليل ٣ كانون الأول، ١٥٧٧ خُطِفَ الأب يوحنا وسيقَ إلى توليدو لدى الكرمليّين القدامى، وسُجِنَ هناك  تسعة أشهر على أنه ثائر، قام بكتابة القصائد الكبرى في السجن.
وفي آب ١٥٧٨، هرب يوحنا من سجنه وحضر اجتماع ألمودوفار. وفي تشرين الأول: عُيِّن رئيساً على دير “الجلجلة” في خابين. وفي ١٤ حزيران،١٥٧٩ أسس معهد بإييثا وعُيِّن رئيساً عليه. ثم مدبِّراً ثالثاً للرهبانيّة المُصلحة. وفي تشرين الثاني زار القديسة تريزا في آفيلا ليُعِدَّ معها تأسيس دير غرناطة. 
وفي سنة ١٥٨٢، دشَّن دير غرناطةGranada مع الأخت حنة ليسوع (طوباوية). في كانون الثاني من نفس السنة عُيّن رئيساً على دير غرناطة للرهبان وفي أيار انتخب من جديد رئيساً على دير غرناطة. حضر اجتماع باسترانا وانتخب نائباً اقليمياً لمقاطعة الاندلس.سنة ١٥٨٤ شرحَ النشيد الروحي صيغة أولى.سنة ١٥٨٥ صعود جبل الكرمل، الليل المظلم، والشعلة صيغة أولى.
سنة ١٥٨٦، أسس دير قرطبة للرهبان.
 ١٢ تشرين الأول أسس دير لابانويلا للرهبان(خايين).
  ١٨كانون الأول أسّس دير كارافاكا للرهبان (مُرسيه).
انتخب رئيساً على دير غرناطة للمرة الثالثة سنة ١٥٨٧
حضر الاجتماع العام الأول في مدريد، سنة ١٥٨٨ وانتخب مدبّراً أولا، ومستشاراً في مجلس
الشورى، ورئيساً على دير سيغوفيا.
حضر الاجتماع العام الثاني سنة ١٥٩٠.
حضر الاجتماع العام الثالث، سنة ١٥٩١ حيث جُرِّد من جميع مسؤولياته بسبب معارضته لتصرّفات نائب الرئيس العام، الأب نقولا دوريا.
انتقل، وهو مريض، إلى دير أوبيدا و توفّي في نصف ليل ١٤ كانون الأول محاطاً بإخوته الرهبان.
في أيار ١٥٩٣ نُقِل جثمانه إلى سيغوفيا حسب نبوءته.
الطبعة الأولى لكتاباته، باستثناء النشيد الروحي تمت في سنة ١٦١٨،
سنة ١٦٢٢ طُبع في باريس كتابه النشيد الروحي، للمرة الأولى مترجماً إلى الفرنسية.
الطبعة الأولى لكتاب النشيد الروحي بالقسشتالية الاسبانية سنة ١٦٢٦.
في ٢٥ كانون الثاني،سنة ١٦٧٥ أعلنه البابا اكلمنضس العاشر طوباوياً. أعلنه البابا بندكتوس الثالث عشر قديساً سنة ١٧٢٦، ابتدأ الاحتفال بعيده في ٢٤ تشرين الثاني سنة ١٧٣٢. أعلنه البابا بيوس الحادي عشر “معلّماً للكنيسة جمعاء” سنة ١٩٢٦، تمّ إعلانه شفيعاً للشعراء الاسبان سنة ١٩٥٢، نقل يوم عيده سنة ١٩٧٢ إلى يوم ذكرى وفاته في ١٤ كانون الأول.

من أهم أقواله:
-أيّها الناس، أيّها المسيحيّون: أنتم خُلقتم لله. لماذا تتلهّون إذاً بالدناءات والمقتنيات ؟ (النشيد الروحيّ٣٩/١).

  • وحدها محبّة الصليب تقود الى عرش الله، وعلى هذه المحبّة سوف نُحاسَب عند الغروب.
  • وحيث لا محبّة، ضع محبّة، فتلاقي محبّة.

صلاة:
طوبى لك أيّها القدّيس العظيم يوحنا الصليب، الذي تمثّلت فيك حياة المسيح، فصارت حياتك شبيهة ً بحياته المقدّسة بالأوجاع والآلام والإضطهاد. ولكنّك فزتَ ووصلتَ. فاغتبط الآن بسعادتك الغير متناهية، وأذكرنا بصلاتك وأدعيتك لنحظى يومًا بما حظيتَ به في ملكوت سيّدك. آمين

إعداد ريتا من فريق صوت الرب


Share