Home
  • Home
  • Articles
  • كنيسة الصين تعود إلى سراديب الموتى

كنيسة الصين تعود إلى سراديب الموتى

22 فبراير 2020 Articles


كنيسة الصين تعود إلى سراديب الموتى،
هذه هي حقيقة المسيحيين الصينيين الذين يتعرضون للاضطهاد لرفضهم إنكار إيمانهم بيسوع المسيح، ابن الله. أوضح الكاردينال جوزيف زين أن الكنيسة في الصين هي من الكنائس المضطهدة بكثرة. كل من الكنيسة الرسمية والكنيسة السرية. حاليا الكنيسة تحت الأرض مهدمة وتدريجياً تختفي. لقد مات الأساقفة الأكبر سناً، ولم يتبق سوى أقل من 30 أسقفًا في الكنيسة السرية تحت الأرض، ولم يتم رسم كهنة جدد.
“لكننا نأمل أن يتمكن الكاثوليك الصينيون من الحفاظ على ايمانهم في عائلاتهم، لذلك علينا أن نقول لهم، سنعود إلى سراديب الموتى (مقبرة تحت الأرض)!” حتى في الكنيسة الرسمية، يتحكم الحزب بالمؤمنين أكثر فأكثر. في الكنائس، يطلبون منهم تحطيم الصلبان على القباب، وفي الداخل وضعوا صورة شي جين بينغ – ليس في الوسط، ولكن أنهم مجبرين على وضع الصورة. كما أنه يجب وضع العلم في الكنيسة وأن يغنوا النشيد الوطني. “
لا يتم قبول الأشخاص دون سن 18 عامًا في الكنائس، ولا يُسمح لهم بأي نشاط ديني. عيد الميلاد محظور في جميع أنحاء البلاد. يجب إعادة ترجمة الكتاب المقدس، وفقًا للشيوعية. الدولة تتحكم أكثر فأكثر للسيطرة على الكنيسة، وهناك رثاء حقيقي وعالمي في جميع أنحاء الكنيسة. “
“الآن، لا يمكنني الاتصال بأي شخص في الصين مباشرة – لأنه يشكل خطر كبير على حياتهم. الوضع في الصين خطر جداً. لقد تم هدم الكنائس، الرجال والنساء الذين يرفضون إنكار إيمانهم بيسوع والخضوع للحزب الشيوعي الملحد، يتعرضون لشتى أنواع التعذيب والضرب أو السجن أو الخطف أو القتل.
الكاردينال جوزيف زين هو المتحدث باسم الكنيسة المضطهدة في الصين، شكرًا لك بالتسليط الضوء عن وضع الكنيسة الكاثوليكية في الصين.
صلوا، صلوا، صلوا لكي يشارك الكرسي الرسولي بدرجة أكبر حتى توقف الصين هجماتها على الشعب. يجب أن نصلي من أجل إخواننا وأخواتنا في المسيح الذين يتعرضون للاضطهاد، نصلي من أجل زيادة الأمل والإيمان والمثابرة وجميع الفضائل. يرجى أيضا الدعاء لمن هم في السلطة، ليتعرفوا على المسيح الذي سيغير حياتهم ويوقف هذا الهجوم على الأديان.
أيها القديس إسطفانوس الشهيد صلي من أجلنا!
مصدر المقال: catholicconnect


Share