Home

سيرة حياة الطوباوية اليزابيت تورجون. (١٨٤٠-١٨٨١)

22 فبراير 2020 Articles قديسين


وُلدت إليزابيت تورجون في بومونت،كيبيك بتاريخ ٧ شباط سنة ١٨٤٠، نالت سر العماد في اليوم الثاني لولادتها، كانت تتمتع بصحة هشّة، ولكن بذكاء حيوي وقلب حكيم وسخيّ.
أعطى والداها، لويس مارك تورجون وأنجيل لابريك، أطفالهما التسعة أقوى تعليم، وتربية مبنيّة على المبادئ والقيم المسيحيّة.

كانت إليزابيت في الخامسة عشرة من عمرها عندما توفي والدها. كانت تقضي معظم وقتها في الصلاة وتأمل القربان المقدس. بعد مرور خمس سنوات على وفاة والدها دخلت المدرسة العليا في كيبيك. تخرجت في عام ١٨٦٢ ثم درست في سان روموالد، كيبيك وسانت آن دو بوبري.
في ٣ نيسان ١٨٧٥، بدعوة من المونسنيور جان لانجيفن، أسقف أبرشية ريموسكي، انضمت إلى مجموعة من الفتيات تجمّعن، حسب رغبة الأسقف، من أجل تدريب المعلمين المؤهلين لمدارس رعايا أبرشية ريموسكي.
كانت أول من علّم الحرف من خلال الفتيات اللواتي انضممن للرهبنة في ريموسكي والغاسبيزي فلُقبت برائدة التعليم في كندا.

في ١٢ أيلول ١٨٧٩، مع ١٢ من رفيقاتها، كرست إليزابيث نفسها للرب ونذرت نذورها الرهبانية واتخذت إسم ماري إليزابيت. في نفس اليوم، تم تعيينها أول رئيسة للجماعة، ووافقت على إرسال أخوات، اثنتان إثنتان، لإدارة مدرسة في ثلاث رعايا فقيرة للغاية: سان غابرييل ، وسانت جودفروي وبورت دانيال. ثم فتحت مدرسة مستقلة في ريموسكي لإعداد المبتدئين للتدريس.
سنة ١٨٧٥، أسّست رهبنة سيدة الوردية المقدسة في ريموسكي- كندا، تلبيةً لطلب مطران ريموسكي الأول الأسقف جان لانجفان، بالرغم من مرضها وتدهور صحتها، بقيت مثابرة على التعليم وإرشاد الشابات دون أن تفارق الصلاة والإبتسامة الهادئة شفتيها.
كان لدى الأم إليزابيت حنان لا حدود له وثقة بالله لا تتزعزع، لكن قوّتها البدنية لم تساعدها.
توفيت الأم ماري إليزابيت في ١٧ آب ١٨٨١ وكان عمرها ٤١ سنة.
إعداد ريتا من فريق صوت الرب


Share