Home
  • Home
  • الفصح
  • رتبة الهجمة في الكنيسة الشرقية

رتبة الهجمة في الكنيسة الشرقية

1 avril 2018 الفصح


رتبة الهجمة في الكنيسة الشرقية

إنّ قدّاس عيد الفصح يسبقه في بعض الليتورجيات المسيحية الشرقية رتبة تسمّى ب »رتبة الهجمة » وغالباً ما تقام قبل قدّاس نصف الليل أو عند الفجر
ماذا تعني هذه الرتبة وكيف يحتفل بها؟
تمثّل رتبة الهجمة انحدار يسوع المسيح الى الجحيم بعد موته على الصليب ليُحرّر أرواح الذين رقدوا على رجاء الفداء والقيامة
أمّا هدف رتبة الهجمة فهو تذكير المؤمنين بما قام به السّيد المسيح بعد موته وكيف انحدر إلى الجحيم وانتصر على سلطان الموت ليحرّر الذين رقدوا على رجاء الخلاص من سجن الشيطان، من أسر إبليس، من ظلمةالجحيم ونقلهم معه إلى الفردوس، إلى موضع الراحة والنعيم

وتبدأ « الهجمة » بوقوف الكهنة والشّمامسة خارج باب الكنيسة، يُقفل الباب ويبقى القندلفت في الداخل وتُطفأ كلّ الأنوار ويحمل المؤمنون
شموع مضاءة ثمّ يُقرأ الإنجيل وتُتلى صلوات وترانيم خاصّة بالرتبة،وقبل الدخول إلى الكنيسة يقول كبير الكهنة من الخارج(أو الأسقف إذا كان موجوداً): « افتحوا أيها الملوك أبوابكم وارتفعي أيتها الأبواب ‏الدهرية ليدخل ملك المجد » يقولها مرّتين وهو يطرق الباب وفي كل مرّة يجاوبه القندلفت من الداخل: من هو هذا ملك المجد؟ وفي المرّة الثالثة يجيب الكاهن: « هو الرب العزيز القويّ الجبار القاهر في الحروب هو ملك المجد » ويقرع باب الكنيسة فيفتح الباب ويقول الكاهن »هلموا خذوا نوراً من النور الذي لا يغرب » للحال تضاء الأنوار ويطوف الكهنة والشّمامسة الكنيسة ثلاث مرات حاملين أيقونة القيامة والصلبان والشموع وهم يرتلون: »اليوم يوم القيامة… فالفصح فصح الرب »… و »المسيح قام من بين الأموات، ووطئ الموت بالموت، ووهب الحياة للذين في القبور » وغيرها من تراتيل القيامة
ثمّ يبدأ القدّاس الخاص بالعيد

شاهدوا في هذا الفيديو لقطة من هذه الرتبة

 

 

 

إعداد ريتا من فريق صوت الرب


Share