رسالتنا

إعلام صوت الرب يحتاج لمساعدتكم

من هي مؤسسة صوت الرب للأعلام ؟ ومتى تأسست؟

تم تأسيس صوت الرب في ليلة يوم عيد الرب 5 آب عام 2005 وفي عام 2010 أصبحنا تابعين رسمياً لإعلام الفاتيكان وكنا ننقل نشاطات قداسة البابا وكل النشاطات المهمة التي تحدث في الفاتيكان صوتياً وفي عام 2020 أصبحنا ننقلها بالصوت والصورة.

إذاعة صوت الرب هي مؤسسة إعلامية كاثوليكية هدفها أرشاد الشباب و نقدم برامج تتعلق بالأطفال، الشباب والعائلات.

منذ خمسة عشر عامًا لاحظنا أن المستقبل سيكون للإنترنت. لهذا السبب أسسنا إذاعة صوت الرب ، المؤسسة الرائدة لوسائل الإعلام المسيحية على الإنترنت.

من خلال تجربتي في الرعايا ومرافقة الشباب أدركت أهمية نشر كلمة الرب عبر وسائل التواصل الاجتماعي. هذه الطريقة لنشر رسالة الرب تهم الشباب الذين يستمتعون بمواكبة التكنولوجيا. نحاول أن نجعلهم يتعلمون المزيد عن المسيح ونجيب على استفساراتهم باستخدام التكنولوجيا. بفضل من ربنا تمكنا من الوصول إلى قلوب الكثير من الناس من خلال موقعنا الإلكتروني وصفحات وسائل التواصل الاجتماعي ، مثل: Facebook و Twitter و Instagram و YouTube. كما تحتوي صفحتنا على Facebook على أكثر من نصف مليون متابع.

بسبب جائحة Covid-19 واضطرار الناس على التزام منازلهم، قمنا بالعديد من الأنشطة لتقريب الناس من الله وعيش الاحتفالات والأسرار المقدسة كالمعتاد. طوال فترة العزلة الاجتماعية وبسبب إغلاق الكنائس قررنا استخدام صفحتنا على Facebook وقناة YouTube لبث القداديس والاحتفالات الليتورجية المباشرة من مختلف البلدان والكنائس. كل ما أنجزناه كان بسبب جهود فريقنا التطوعي ودعم ومساهمة العديد من المتطوعين. تمكن الآلاف من الناس من الصلاة من خلال بث صوت الرب عبر الإنترنت.

علاوة على ذلك، قدمنا بتقديم العديد من البرامج الحوارية الدينية بلهجات متنوعة مثل اللبنانية والسورية والمصرية والأردنية. وقد ساعدنا ذلك على صنع شرق أوسط مصغر في المهجر وقريبا سيكون لدينا برامج باللغتين الفرنسية والإنجليزية.

لدينا برنامج آخر للأطفال يسمى “أصحاب يسوع” ؛ تم إطلاق هذا البرنامج في أبريل الماضي وهدفه هو إيصال رسالة التعليم المسيحي للأطفال. في هذا البرنامج شارك الأطفال معنا مقاطع فيديوعن حياتهم اليومية وصلواتهم وأنشطتهم اليومية.

خلال شهر أيار وهو الشهر المعروف بشهر تكريم العذراء مريم، بث راديو صوت الرب صلاة الوردية المقدسة 24 ساعة في اليوم وكان هنالك العديد من العائلات التي أرادت أن تشاركنا هذه الصلاة الخاصة من منازلها.

يعتبر مهرجان صوت الرب من أهم الأنشطة بالنسبة لنا وهو مهرجان صيفي سنوي يقام في الأسبوع الأول من آب، أغسطس، في عيد التجلي. يجمع هذا المهرجان العديد من الأبرشيات في مونتريال، ومعظم المشاركين هم من الشباب. يتضمن هذا المهرجان نشاطات ومسرحيات مقتبسة عن حياة القديسين وقصص من الكتاب المقدس ولدينا أيضًا العديد من ألعاب الأطفال والطعام الشعبي الشرق الأوسطي.

كما ونهتم بنشر قصص حياة القديسين، روائع الإيمان المسيحي، وكيف يمكن أن نعيش القيم المسيحية في حياتنا اليومية وفي مجتمع أصبح بعيدًا عن تعاليم المسيح.

طوال كل هذه السنوات كان صوت الرب قادرًا على اجتذاب حشد كبير من المؤمنين، ومساعدتهم على تعميق إيمانهم ، وكذلك مساعدة الناس من الديانات الأخرى على الإيمان بالمسيح.

لماذا نطلب مساعدتكم؟

كان لدينا العديد من الأنشطة المخطط لها لتمويل الراديو ولضمان استمرارية مؤسستنا مثل: غداء عيد الفصح ومهرجاننا الصيفي السنوي ولكن بسبب Covid-19 وحظر التجمعات الكبيرة تم إلغاء جميع الأنشطة وقد تسبب هذا في أزمة مالية لمؤسستنا قد يهدد استمراريتها ورسالتها.

إن الوعظ بيسوع المسيح ورسالته هو واجبنا وفي رسالة القديس بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس تقول: “الويل لي إن لم أبشر” لهذا السبب نحن بحاجة إلى دعمكم وكرمكم حتى نتمكن من الاستمرار في طريقنا لنشر كلمة الرب.

أطلب من ربنا وإلهنا يسوع المسيح أن يكافئكم ويبارككم ويحمي عائلتكم هو من قال: ” وَمَنْ سَقَى أَحَدَ هؤُلاَءِ الصِّغَارِ كَأْسَ مَاءٍ بَارِدٍ فَقَطْ بِاسْمِ تِلْمِيذٍ، فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ لاَ يُضِيعُ أَجْرَهُ”. (مت ١٠ : ٤٢).