من لمسني؟

من لمسني؟
(إيمان الانسان وكلمة الله).

بهيداك الوقت كان في إمرأة نازفة وما كان حدا يعرف يشفيها (متل وضعنا الحالي)، أنفقت كل اموالها حتى تشفى وترجع بين اهلها واحبائها، لكنها وبعد ١٢ سنة من المرض كانت عم تعاني ومتمسكة بالحياة الى حين أتت اللحظة يللي لازم يظهر مجد الآب بأعمال الابن.
صارت تمشي خلف يسوع وخايفة حدا يشوفها بسبب مرضها لان المنزوفة، متل الأبرص تُعتبر نجسة، لكن خبرية يسوع مع الأبرص اعطتها القوة والارادة حتى تجي لعنده وهي عارفة انه رح تشفى. صارت تقرّب شوي، شوي لوصلت لعنده وكانت متأكدة بأنه بيكفيها تلمس هدب الثوب، وبهيداك الوقت، الهدب هو طرف الرداء يُكتب عليه آيات من التوراة يعني كلمة الله، هيي قررت تلمس كلمة الله بس مش عارفة انه هالكلمة تجسدت واصبحت واقفة امامها، مش عارفة انه هالكلمة قادرة انه مش بس تشفيها من مرضها انما قادرة انه تعيدها من الموت، لانه من آمن بها وإن مات فسيحيا.
يسوع بهيدي اللحظة كان بيقدر يترك الأمور مستورة وما يفضحها انما المعلم اراد ان يعطينا درساً مفاده أن من يلمس كلمة الله او بالأحرى تلمسه كلمة الله فإنه سيشفى في الحال. قال لهم: “من لمسني؟” الكل أنكر، لكن يسوع بيعرف شو بده يعمل قال لهم في قوّة خرجت مني، وبس عرفت انه انكشف امرها، قالت شو صار معها وكيف شفيت من مرضها من بعد كل سنين الألم واليأس. متل عادته يسوع بيقول لها: “يا ابنتي إيمانك خلصك، فإذهبي بسلام”.
حدا منكم بيعرف شو قصد يسوع؟ كان عم يقول لنا انه العجايب كلها والأمراض كلها مش بحاجة إلا لشغلة بسيطة وهي”الإيمان” إذا كان عنّا الايمان، منشفى لا بل قادرين ننقل الجبال من مكانها. هيك قال لنا يسوع.
الانجيل اليوم ما بيوقف عند شفاء المنزوفة من مرضها إنما بيستمر ليخبرنا عن موت ابنة يائيرس كمان يللي عمرها ١٢ سنة وبيخبرنا كيف الكل اعتبرها ماتت. فات لعندها يسوع، وكان كافي يقول لها كلمة واحدة: “يا صبية، قومي”. نعم يسوع مرة ثانية بنفس الإنجيل بيأكد لنا انه كلمة الله قادرة انه تشفينا من مرضنا لا بل بالأخص تعيدنا الى الحياة، لكن كل ما يلزم لذلك هو فعل بشري بسيط “الإيمان”.
يا اخوتي ملكوت الله بيتمّ بلقاء بين إيمان الإنسان وكلمة الله. هلقد بسيط إيماننا المسيحي مش معقّد وما بيتطلب اي جهد.
يسوع، قديش نحن بحاجة انه نلمسك بهيدا الزمن.
يسوع، قديش نحن بحاجة انه نكون حدّك.
يسوع، قديش نحن بحاجة انه ندرك بأنك تستجيب لصلواتنا.
يا يسوع أنا أؤمن بأنك كلمة اللة، فليأتِ ملكوتك.
إعداد إيلي أبو زيدان

بين الأب وابنه

ByByMariaنوفمبر 8, 2022

بين الأب وابنه (كلمات أهديها إلى الآباء في عيدهم – من كتابي: “الله الذي في القبو”) لوَلدكَ عالمٌ خاصّ به. له حاجاته، ما يُفرحه وما يُحزنه، ما يُغضبه وما يروق…

ما حصل اثناء تدشين كنيسة أيا صوفيا في منطقة السقيلبية بسورية

ByByMariaيوليو 25, 2022

في تاريخ 24 تموز 2022  اثناء تدشين كنيسة الايا صوفيا للروم الأرثوذكس , في بلدة السقيلبية التابعة لمحافظة حماة ,و هي بلدة أغلب سكانها من المسيحية. تتميز هذه الكنيسة بأنها…

تساعيّة العذراء سيدة فاطيما

ByByMariaمايو 7, 2022

عيدها في ١٣ أيار (تتلى من ٤ لغاية ١٢ أيار) أو بأي وقت من السنة لمن يرغب. باسم الآب والإبن والروح القدس ألإله الواحد، آمين اليوم الأول أيتها العذراء القديسة…

القديسة أوديت

ByByMariaأبريل 28, 2022

القديسة أوديت ١١٣٥-١١٥٨ عيدها في ٢٠ نيسان ولدت في عائلة شهيرة من برابانت في بلجيكا ، وقد أحدثت أوديت ضجة كبيرة في يوم زفافها. في صغرها ، قررت أن تكون…

Load More