أيها المسيح الختن

‎”أيها المسيح الختن

، إنني لم أملك مصباحاً متقداً بالفضائل ‎أنا الذي نعس بتهاون النفس وماثل العذارى الجاهلات ‎متوانياً في أوان العمل، لكن أيها السيد لا تغلق دوني جوانح رأفتك، ‎بل أزل عني النوم المدلهم وأنهضني وأدخلني مع العذارى العاقلات ‎إلى خدرك، حيث لحن المعيدين النقي، والهاتفين بغير فتورٍ ‎”يا ربّ المجد لك”

الأب جيرارد أبي صعب

]]>