القديسة هيلدا من ويتبي

القديسة هيلدا من ويتبي (٦١٤م. – ٦٨٠م.)

ولدت القديسة هيلدا في ويتبي الإنكليزية عام ٦١٤ وهي أميرة من عائلة ملكية. كان والدها ابن شقيق إدوين، ملك ديريا، مملكة شمالية أنجلو سكسونية. توفي والدها وهي لا تزال طفلة.
أصبحت راهبة في عمر ٣٣ سنة. كانت تنوي الانضمام إلى شقيقتها،  هيريسويث، في دير في فرنسا، ولكن تم استدعائها مرة أخرى إلى نورثمبريا بناءً على طلب الأسقف أيدان من ليندسفارن. أصبحت رئيسة دير هارتلبول وأسست الدير في ويتبي وكانت رئيسته عام ٦٥٧.

أنشأت مكتبة ومدرسة لاهوتية ووضعت مستوى عالٍ من القداسة والإحسان. أصبح خمسة من طلابها أساقفة، اثنان منهم – جون بيفرلي وويلفريد من يورك – تم تكريمهم كقديسين. قال بيدي عن ديرها: “لم يكن هناك أحد غني أو فقير ، لأن كل شيء كان مشتركًا ولم يكن لأحد ممتلكات شخصية”.  كان بيدي يكتب بشكل لا يصدق عن مهارات هيلدا كرئيسة وعرفت رهبانيتها بمراعاة السلام والصدقة والعدالة. كانت قوة هيلدا وحكمتها معروفتين في جميع أنحاء البلاد، وكان الملوك والشخصيات القوية يطلبون آرائها.

توفيت القديسة هيلدا عام ٦٨٠. على مدى السنوات الست الأخيرة من حياتها، كانت مريضة للغاية، لكنها بالرغم من مرضها لم تتوقف من الاستمرار  بالعمل.  سجل بيدي أن هناك العديد من الرؤى المحيطة بوفاتها.  في دير أسسته هيلدا في هاكنس، حلمت راهبة أنها رأت روح هيلدا تصعد إلى السماء محاطة بالملائكة من خلال السقف المفتوح لمبنى نومها.  بنفس الوقت الذي وصل فيه الرهبان من ويتبي لنشر خبر وفاتها، كانت الراهبات هناك قد بدأن بالفعل في ترديد المزامير والصلوات.
يقال إن هيلدا كانت امرأة ذات طاقة كبيرة تهتم بجميع الناس، بغض النظر عن وضعهم. لقد وظفت العديد من الأشخاص بما في ذلك راعي يدعى كايدمون. استوحى كايدمون أن يغني الآيات لتسبيح الله، وهي موهبة اعترفت بها وشجعتها هيلدا.  يُعرف كايدمون اليوم باسم أقدم شاعر إنجليزي.
اصبحت قديسة معترف بها من قبل الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية والإنجيلية التي تحتفل بعيدها في ١٧ و ١٩ تشرين الثاني على التوالي. لعبت دور مهم جدا في تاريخ المسيحية في انكلترا.
تعتبر هذه القديسة شفيعة التربية والثقافة والشعر .

إعداد ريتا من فريق صوت الرب