تساعيّة الآب

تساعيّة الآب

تتلى قبل عيد تجلي الرب بتسعة أيام ( من ٢٨تموز لغاية ٥ آب)

اللّه أبي، أبَتي الذي في السموات، ما ألذّ وأطيب أن أعرف أنّك أبي وأني إبنك! لا سيّما عندما تظلم سماء نفسي ويثقُل صليبي، أشعر بأمسّ الحاجة إلى ترديد هذه الكلمات: أبَتِ إنّي أؤمن بحُبّك لي ! نعم أؤمن بأنّك أبي، في كلّ لحظة من لحظات حياتي وبأنّي إبنك! أؤمن بأنّك تُحبّني حُبّاً أبديّاً ! أؤمن بأنّك تسهر عليّ ليلاً ونهاراً، فلا تسقط شعرة واحدة من رأسي إلّا بإذنك! أؤمن بأنّك كليّ الحكمة، تعرف أفضلَ منّي ما هو نافع لي! أؤمن بأنّك كليّ القدرة، يمكنك إستخراج الخير من الشرّ أيضاً! أؤمن بأنّك كليّ الصلاح تعمل ما هو خير لأجل الذين يحبّونك. وأيضاً تحت الأيادي الضاربة، أقبل يدك الشافية. أؤمن، لكن زِدْ فيّ الإيمان والرجاء والمحبّة. علّمني أن أرى دائماً حُبّك، كمرشد لي، في كلّ أحداث حياتي. علّمني أن أترك لك ذاتي، كطفل في أحضان أمّه.

أبَتي، أنت تعلم كلّ شيء، ترى كلّ شيء، تعرفني أكثر ممّا أعرف نفسي: إنّك تستطيع كلّ شيء وأنّك تحبّني!

أبَتي، بما أنّك تريد أن نلتجئ إليك دائماً، ها أنذا أطلب إليك بكلّ ثقة، مع يسوع ومريم،
(طلب النِعمة المرجوّة)
لأجل هذه النيّة، متّحداً بقلبَيْهما الطاهرَيْن أقدّم لك كلّ صلواتي، تضحياتي، أماتاتي، كلّ أفعالي، وأمانة أكثر نحو واجبي. هَبني نور ونعمة وقوّة روحك القدّوس. ثبّتني في هذا الروح، حتى لا أفقده أبداً، ولا أُحزِنه ولا أُضعِفه فيّ.

أبَتي، إنّي باسم يسوع – إبنك – أضرع إليك! وأنت يا يسوع إفتح قلبك، وضع فيه قلبي، ومع قلب مريم، قدّمه لأبينا الإلهي! إحصل لي على النِعمة التي أحتاجها!

أبَتي الإلهي، أدعو إليك جميع البشر. ليَعلُن العالم كلّه صلاحك الأبوي ورحمتك الإلهيّة ! كُن أبي الحنون، إحمِني في كلّ مكان كحدقة عينك. إجعلني دائماً أهلاً أن أكون إبنك، إرحمني!

أبَتي الإلهي، يا رجاء نفوسنا العذب، لتكُن معروفاً ومكرّماً ومحبوباً من كلّ البشر !

أبَتي الإلهي، كليّ الجود والصلاح، يا مَن تفيض ذاتك على كلّ البشر، لتكُن معروفاً ومكرّماً ومحبوباً من كلّ البشر !

أبَتي الإلهي، يا ندى البشريّة المُنعش، لتكُن معروفاً ومكرّماً ومحبوباً من كلّ البشر !
آمين.

طلبة الآب الخالق
نردّد بعد بعد كل إبتهال : إرحمنا

أيها الاب السماوي الله
يا ابن الله مخلص العالم
أيها الروح القدس الله
أيها الثالوث القدوس الإله الواحد
أيها الاب خالق العالم
أيها الاب المسترحم العالم
أيها الاب الحكمة السرمدية
أيها الاب الطيبة اللامحدودة
أيها الإب العناية الفائقة الوصف
أيها الآب ينبوع كل شيء
أيها الاب الكلي القداسة
أيها الاب الكلي العذوبة
أيها الاب الرحمة اللامتناهية
أيها الاب المدافع عنا
أيها الاب فرحنا ومجدنا
أيها الاب الغني لكل مخلوقاته
أيها الاب بهاء الكنيسة
أيها الاب رجاء المسيحيين
أيها الاب محطم الأوثان
أيها الاب حكمة الرؤساء
أيها الاب بهاء الملوك
أيها الاب عزاء الشعوب
أيها الاب فرح الكهنة
أيها الاب مرشد الانسانية
أيها الاب عطية الحياة العائلية
أيها الاب مساعد البؤساء
أيها الاب بهجة الفقراء
أيها الاب مرشد الشبيبة
أيها الاب صديق الصغار
أيها الاب حرية المستعبدين
أيها الاب نور السائرين في الظلام
أيها الاب مشتت المتكبرين
أيها الاب حكمة الصديقين
أيها الاب راحة المتعبين
أيها الاب رجاء الخائبين
أيها الاب ملجأ الخلاص للبائسين
أيها الاب تعزية الفقراء
أيها الاب باب الخلاص في الشدة
أيها الاب السلام والحماية في الفقر
أيها الاب تعزية الحزانى
أيها الاب ملجأ اليتامى
أيها الاب مفزع المسيئين
أيها الاب ملجأ المنازعين
أيها الاب مروي عطش فقرنا
أيها الاب مجد القديسين
ياحمل الله الحامل خطايا العالم أنصت إلينا
ياحمل الله الحامل خطايا العالم إستجبنا.
ياحمل الله الحامل خطايا العالم إرحمنا

صلاة:
أيها الاب، اللامتناهي في الطيبة والرحمة يا من تضطرم شوقا لنشر ملكوت حبك في قلوب مخلوقاتك وذلك لمجدك وسعادتك، نصلي لك، لتتم إرادتك فتصبح معروفاً ، محبوباً، وممجداً من كل البشر. ولتكن عيالنا موحدة بسلامك، نسألك ذلك باستحققات ابنك سيدنا يسوع المسيح، والعذراء مريم، وجميع القديسين. آمين.
الابانا والسلام الملائكي والمجد.