عيد مونتريال 375 سنة

٣٧٥ سنة بالإيمان والإتكال على الرب تأسست مدينة مونتريال في كندا

 تُعَيِّد مدينة مونتريال ٣٧٥ سنة لتأسيسها، وتتالت نشاطات متعددة مع تسابيح للرب كون مؤسسي هذه المدينة العريقة هم مسيحيين كاثوليك.

وأسم مدينة مونتريال في الاساس :  مدينة مريم Ville Marie

 أسم جزيرة مونتريال : جزيرة يسوع وتسمى ايضاً مدينة الألف جرس

أليكم نشاطات هذا اليوم المميز 17 أيار 2017 بهذه المناسبة :

أجراس مونتريال 

بدئأً بجرس مزار القديس يوسف المعروف بأوراتوار سان جوزف وهو باكورة أجراس جزيرة مونتريال دق صباح اليوم في تمام الساعة 8:45 دقيقة معلنةً بدء الإحتفال بعيد ميلاد مدينة مونتريال، داعيةً جميع الكنائس والرعايا والأديرة لقرع أجراسها في هذا الوقت وذلك لمدّة عشر دقائق، أملاً وفرحاً وتيمّناً بالذين واللواتي أسّسوا هذه المدينة معلنين بدئ الذبيحة الإلهية في كاتدرائية مريم ملكة السلام. يدعو للإحتفال بقدّاس إحتفالي كبير لمرور ٣٧٥ على ولادة المدينة   Cathédrale Marie-Reine de la Paix والقداس كان برئاسة سيادة مطران كندا كريستيان ليبين، بحضور عدد كبير من المطارنة ولفيفٌ من أعضاء الرعايا الدينية والكهنة وممثلين وممثلات من مختلف الفِرَق الدينيّة. وعلى صوت الأجراس بدأت الأعياد والاحتفالات.

 رسالة البابا فرنسيس تم قرائتها من قبل السفير البابوي في كندا، المونسنيور لويجي بونازي، في قداس الذكرى السنوية 375 لمدينة مونتريال، 17 مايو 2017.

 بمناسبة قداس احتفل في بازيليك سيدة لذكرى 375 لتأسيس مونتريال،

بركة قداسة البابا فرنسيس لمدينة مونتريال 

الأب الأقدس شكر الله على الإيمان والأمل الذي يؤدي الرجال والنساء من فرنسا لتأسيس فيل ماري. وهكذا أثبت أنه ” الإيمان الحقيقي – لا يفتش عن الراحة والانطواء، بل لديه دائماً رغبة عميقة في تغيير العالم، لنقل القيم، و ترك شيئا أفضل بعد انتقالنا عن هذه الأرض”  في الإخلاص لرؤى الإنجيل ، شجع الأب الأقدس جميع سكان مونتريال لبناء الجسور بين الناس مع احترام اختلافاتهم والمساهمة في بناء مجتمع أكثر عدلا و أخوي. مع هذا الأمل، بشفاعة سيدة مدينة مريم والقديس يوسف في مونت رويال، يوكل مدينة مونتريال وجميع سكانها للرب.

أجراس كاتدرائية المخلص للروم الملكيين الكاثوليك  

جان مانس  –    Jeanne Mance

[caption id="" align="alignleft" width="200"]Jeanne Mance.jpg By Jean Gagnon – Own work, CC BY-SA 3.0, Link[/caption]

جان مانس (Jeanne Mance، 12 نوفمبر 1606 – 18 يونيو 1673) ممرضة فرنسية ومستوطنة في فرنسا الجديدة. وصلت إلى فرنسا الجديدة أو مونتريال بعد عامين من قدوم الراهبات الأورسليات إلى كيبيك. كانت من مؤسسي مدينة مونتريال في عام 1642 ، وأنشأت أول  مستشفى فيها اسمه “أوتيل ديو دي مونتريال” (Hôtel-Dieu de Montréal) في عام 1645. عادت مرتين إلى فرنسا للحصول على دعم مالي للمستشفى المشروع الذي قدمت حياتها له.

استقدم شارل لالمان جان مانس إلى جمعية سيدة مونتريال. أبحرت مانس من لاروشيل في 9 مايو 1641 في رحلة عبر المحيط الأطلسي استغرقت ثلاثة أشهر. بعد قضاء فصل الشتاء في كيبيك، وصلت مع بول شوميدي دي ميزوننيف إلى جزيرة مونتريال في ربيع عام 1642. أسسا المدينة الجديدة في 17 مايو أو أيار 1642 على أراض ممنوحة من قبل الحاكم. في نفس العام، بدأت مانس بتشغيل مستشفى في منزلها و بعد ثلاث سنوات (1645)، ومع تبرع بقيمة 6000 فرنك من أنجيليك بويون، فتحت المستشفى على شارع سان بول وأدارت عمليات المستشفى لمدة 17 عاما. بني مبنى حجري جديد للمستشفى في 1688، كما بني غيره لاحقا.

في 1650، زارت مانس فرنسا وعادت مع 22,000 ليرة من الأموال التي كانت قد خصصتها السيدة دي بويون للمستشفى.

عند عودتها إلى مونتريال، استشعرت تهديدا للمستعمرة من قبل هجمات الإيروكوا. أقرضت الأموال المخصصة للمستشفى إلى السيد دي ميزوننيف، الذي بدوره عاد إلى فرنسا لتنظيم قوة قوامها مائة رجل لحماية المستعمرة.

ذهبت مانس في رحلة ثانية إلى فرنسا في عام 1657 للحصول على مساعدات مالية للمستشفى. في الوقت ذاته، استطاعت تأمين ثلاثة راهبات من دير لا فليش في أنجو للعمل في المستشفى: جوديث مورو دي بريزول وكاترين ماس وماري ماييه. كانت رحلة العودة إلى مونتريال صعبة، وجعلها تفشي الطاعون على متن السفينة أسوأ، إلا أن نساء الأربع نجون. حاول فرانسوا دي لافال الاحتفاظ بالراهبات في مستشفى كيبيك ، إلا أنهن وصلن في نهاية المطاف إلى مونتريال في أكتوبر 1659.

بمساعدة من الراهبات الجديدات، استطاعت مانس ضمان استمرار عمليات المستشفى، وعاشت بهدوء أكثر لبقية حياتها.

توفيت في 1673 بعد صراع طويل مع المرض ودفنت في كنيسة مستشفى هوتيل ديو. هدمت الكنيسة ومنزلها في عام 1696 من إجل إعادة التطوير، إلا أن عملها استمر من قبل رهبنة الاسبتارية القديس يوسف. عملت الراهبات الثلاثة التي جندتهم في 1659 في إدارة المستشفى. بعد مرور قرنين من الزمان، وتحديدا في عام 1861، تم نقل المستشفى إلى سفح جبل رويال.

لتكريمها أقيمت هذه الرقصة على ضريحها

      

http://sawtelrab.org/2017/03/01/4420/

صليب على التلة الملكية   Croix du Mont Royal 

بمناسبة عيد مونتريال 375 Jacques-Cartier  إضائة جسر 

 Photos tvanouvelles.ca

 أضواء رائعة في كاتدرائية السيدة في قلب مونتريال للحجز : http://aurabasiliquemontreal.com/ 

[video width="1280" height="720" mp4="http://sawtelrab.org/wp-content/uploads/2017/03/AURA-une-expérience-lumineuse-au-cœur-de-la-Basilique-Notre-Dame-de-Montréal.mp4"][/video]]]>