السبت, أبريل 20, 2024
No menu items!

"My sheep hear my voice,
and I know them, and they follow me."
John 10:27

Homeأخبار وأحداثقنبلة هيروشيما والمسبحة الوردية

قنبلة هيروشيما والمسبحة الوردية

<![CDATA[

عندما أسقطت في زمن الحرب الطائرة Enola Gay أولى حمولتها من القنبلة الذرية فوق هيروشيما ، أبادت موجة صادمة كل شيء بالكامل على مسافة ثلاثة أميال في الثانية ، داخل دائرة نصف قطرها ميل واحد ، مما أدى إلى تسوية المدينة على الفور واشتعال كل ما بقي فيها. بينما بقي أحد المباني واقفاً بأعجوبة داخل كل هذا الدمار: بيت يسوعي مع كهنة بداخله
تقع الكنيسة اليسوعية سيدة العذراء الحبل بلا دنس على بعد ثمانية مبانٍ فقط من بناء جروند زيرو ، على مقربة من بيت الكهنة المكون من طابقين. تم العثور في وقت القصف على أربعة كهنة ألمان داخل منزل الرعية في وقت التفجير سالمين، في خضم الدمار ، تم العثور على أربعة كهنة ألمان داخل منزل الرعية سالمين. الآباء هم: Lassalle ، Kleinsorge ، Cieslik و Schiffer.
أصيب الأربعة فقط بجروح طفيفة، خدوش وشظايا بشكل أساسي وبعض شظايا الزجاج من النوافذ المكسورة. على الرغم من النجاة من الانفجار الأول ، أخبرهم أطباء الجيش أنهم سيتسممون قريبًا بالإشعاع وستبدأ أجسادهم في التدهور. ولدهشة الأطباء ، لم يعانوا من أية آثار سيئة وعاشوا جميعًا بقية أيامهم ، ولم تحصل أبدًا أية مضاعفات طويلة الأمد.
روى الأب شيفر الكابوس الذي كان يوم 6 أغسطس 1945:
“فجأة ملأ المكان انفجار رهيب كأنه ضربة صاعقة شديدة. رفعتني قوة غير مرئية عن الكرسي وقذفتني في الهواء، هزتني وضربتني، وأخذت أطير في دوامة مثل ورقة شجر عند هبوب رياح الخريف”.
درس الدكتور ستيفين رينهارت من وزارة الدفاع بقائهم الإعجازي على قيد الحياة وخلص إلى أن “ما حدث لهؤلاء اليسوعيين في هيروشيما يتحدى كل منطق إنساني حول قوانين الفيزياء التي درسوها حتى اليوم”. في كل مرة يُسئل الأب شيفر كيف استطاع هو وزملاؤه الكهنة اليسوعيون النجاة من القصف الأول ولم يعانوا من أية آثار مؤذية للإشعاع ، كان يجيب دائمًا:
“كنا تحت حماية خاصة من الله. لقد نجونا لأننا كنا نعيش رسالة فاطمة. كنا نصلي مسبحة الوردية كل يوم في هذا المنزل”.

ترجمة ريم زهقا من إذاعة صوت الرب

]]>
RELATED ARTICLES

Most Popular