أقوال القديس البابا يوحنا الثالث والعشرون الملقب ببابا الوحدة وبابا المجمع

أقوال القديس البابا يوحنا الثالث والعشرون الملقب ببابا الوحدة وبابا المجمع.

  • “على المحبة التي اشتعلت في منزل الناصرة أن تكون وحياً لكل عائلة. على كل القيم المسيحية أن تثمر في العائلة، وعلى الوحدة أن تنمو، ومثال حياة الفضائل المعاشة يجب ان يشع بوضوح.”
  • “يا يسوع الموجود في القربان الأقدس كم أتمنى أن أمتلىء من الحب لك . قربني منك أكثر وأجعلني متحداً بك ، حتى يكون قلبي قريباً من قلبك . اجعلني مثل يوحنا الحبيب المتكأ علي صدرك . أيتها العذراء امي سيدة الوردية المقدسة أجعليني متذكراً كم هو مقدار حب يسوع لي . اربطي قلبي بواسطة مسبحتك المقدسة بيسوع حبيبي الموجود في القربان .ليتبارك اسمك يا يسوع يا حبي الأوحد”.
  • “عندما نسحق الكبرياء تحت أقدامنا، ونضع في قلوبنا المحبة عندها نستطيع أن نقبل ما يطلبه منا الله ونحفظ السلام في قلوبنا”. 
  • “بواسطة تناول جسده ودمه، والمشاركة في القوة الإلهية التي أعطت قوة لعدد لا يُحصى من الشهداء، يستطيع المؤمنون أن يقفوا في وجه المقالع والسهام الناتجة عن المصاير اليومية حتى لو أدى ذلك إلى الشهادة من أجل فضيلة مسيحية وملكوت الله.”
  • “إن كنيسة المسيح ستُلبي بشكل أكبر فاعلية مهمتها للإنسان. يريد الله أن يخلص كل الناس، لأنه أراد أن يُفتدوا جميعاً بواسطة دم إبنه الوحيد وإنه يدعوهم جميعاً ليكونوا أعضاءاً في الجسد الروحي الواحد الذي رأسه المسيح. لو كان الناس فقط أكثر أستجابة لتذكرات نعمته هذه، لتعزز رباط المحبة الأخوية بين الأفراد والشعوب والأمم.”
  • “أشكر الله أني لم أعقّد الأمور بل حللت الأمور المعقّدة”.
  • “أنتم أبناء الحقول وأنا أيضاً ابن الحقول فأهلي فلاحون مثلكم.”
  • “أدعى يوحنا، وإني أضع ذاتي تحت حماية يوحنا المعمدان.”
  • قال لطبيبه كاسباريني: أيها الطبيب، لا تهتم كثيراً لمرضي فإن حقائبي حاضرة، وإني مهيأ للسفر، ساعة يصل القطار”

إعداد ريتا من فريق صوت الرب