أصحاب يسوع

برنامج أصحاب يسوع ، برنامج تعليم مسيحي و ترفيهي للأطفال.

شعاره : “دعوا الأولاد يأتون إلي ولا تمنعوهم لأن لمثل هؤلاء ملكوت السماوات”. (مت ١٩ : ١٤)

فكرة و إخراج الاخت جاكي ابي ناصيف وتقديم ميراي سايس

تم عرض حلقته الاولى على صفحة صوت الرب على الفيسبوك والقناة التابعة لصوت الرب على اليوتوب ، في ٥ نيسان ٢٠٢٠ و مستمر حتى تاريخ اليوم.

في زمن قلّت فيه البرامج الدينيّة ، التثقفيّة، التوجهيّة و التنشئة المسيحيّة للأطفال و طغت عليها الاعمال التسويقية وترويج برامج العالم الافتراضي و سيطرة وسائل التواصل الإلكتروني على الاولاد بلا ضوابط،  خاصة في ظلّ الوضع الراهن الذي تسببت به جائحة الكورونا و املت على الجميع البقاء في البيوت و بعد ما تم اقفال الكنائس والمدارس .

قررت الراهبة الكاثولكية في راهبات السيدة الوردية المقدسة، الاخت جاكي ابي ناصيف، مؤسسة ومديرة صوت الرب للإعلام الكاثوليكي

وهي النقيب المرشد للجيش الكندي ، وهي من ادخل حركة ميداد العالمية الى الابرشية الملكية في مونتريال من ١٢ عشر سنة فأصبحت اليوم تضم ٥٥٠ ولد والمسؤولة العامة عن الشبيبة الملكية في كنيسة المخلص للروم الملكيين الكاثوليك في مونتريال كندا، أن تتابع عملها التبشيري رغم الظروف و الصعاب و هذه المرة من خلال برنامج  يعبر القارات و يدخل الى قلب الاولاد و يحثّهم على الصلاة و مشاركة يوميّاتهم و الأعمال الصالحة المفيدة كمساعدة أهلهم في الأعمال المنزلية و الترنيم و تمجيد الرب ، فضلا عن الإضاءة على مواهب الأطفال المميزة و تشجيعهم على العطاء و الإبداع .

وطلبت أن يستمر نشر التعليم المسيحي للأطفال عبر صوت الرب

فأصبحنا جميعآ نحتاج لأن نجدد أولوياتنا ونشعر بالمسؤولية ونتحلى بروح التعاون، إذ نسعى لتنشئة جيل جديد واعي ومدرك تمامآ أهمية وجود الله في حياتنا، وتعريف أطفالنا كيفية العيش حسب كلام الله في الكتاب المقدس.

نهدف لأن يصبح أطفالنا في المستقبل أبناء للنور، من خلال ترسيخ قصص وآيات مستمدة من الكتاب المقدس بتقديم الآنسة ميراي سايس التي تتمتع بخبرة ٨ سنوات بالتعليم المسيحي بين حلب وكندا ، ٥ سنوات في جمعية تعليم مسيحي و مركز دون بوسكو في حلب سوريا ،  و ٣ سنوات في مركز التعليم في مونتريال كنيسة المخلص للروم الملكيين.

تميزت ميراي بأسلوبها المحبب والقريب جدآ لذهن الأطفال .

اذ انها  حولت منزلها الى استوديو للتصوير بالتعاون مع امها  فلافي اللتي تهتم بالديكور اللازم لكل حلقة!  اي انها تتناول مقطع من الإنجيل المقدس و تشرحه للاطفال بأسلوبها المميز فدخلت عالمهم و اصبحت رفيقتهم و اصبحوا ينتظروها بفارغ الصبر لمشاهدة الحلقة التالية .

فحقق برنامج أصحاب يسوع نجاحاً باهراً  وأدهش الكبار قبل الصغار !!

 أشاد به سيادة المطران إبراهيم ابراهيم رئيس اساقفة كندا للروم الملكيين  من خلال مشاركته في الحلقة السابعة  بتصوير رسالة من القلب قائلا ان اصحاب يسوع ليس فقط برنامج للاولاد بل هو لجميع الاعمار و هو شخصيا يتابعه و الحلقات رائعة مليئة  بالمعلومات المفيدة التي تقدمها ميراي سايس بطريقة سلسة جدا وبأسلوبها الجميل.

كما أنه اشاد بمجهود فريق البرنامج و خاصة الاخت جاكي ابي ناصيف  التي تبذل جهداً  كبيراً على الأفكار  و الإخراج و المونتاج ليصل العمل بصورة رائعة لكل بيت .

و بالختام توجه  لميراي و شجعها على العطاء الدائم قائلا انه يفتخر بها وختم كلامه ببركته المعتادة.

وبالنهاية لا يمكننا أن ننسى فضل اهالي الاطفال الذين يشاركون في ارسال الفيديوهات لاصحاب يسوع   و يدهشوا جميع متابعي البرنامج لتعاونكم و  لحسن تربية اطفالهم على المبادىء المسيحية الصالحة التي اصبحت بارزة لكل مشاهد من خلال متابعة مواهب الاطفال الاسبوعية عبر أصحاب يسوع

أهمية التعليم المسيحي للأولاد

أهمية التعليم المسيحي للأولاد أولى مبادئ التّعليم المسيحيّ تبدأ منذ الصغر وهذه مسؤولية الوالدَين التي قد لا تكون سوى انفتاح بسيط على الآب السماوي الصالح والمحب للبشر الذي يتعلّم الطفل أن يوجّه إليه قلبه. وإن الصلوات القصيرة التي يتعلّمها من أهله تشكّل بدء حوار ودّي مع الله الذي لا يراه ولكنه يتعّود فيما بعد أن… En Savoir Plus »

صلاة الأهل لأولادهم

ربنا وإلهنا، أيها الآب القويّ،  يا من أعطيتنا نعمة إنجاب الأطفال،  وعهدت لنا برعايتهم وتعليمهم،  بين يديك نضع مستقبلهم .إحفظهم من كل شرّ،  احمهم من المخاطر ونجهم من التجارب إجعلهم ثابتين في الإيمان،  مثابرين على الصلاة واجعل سلوكهم حسن في الحياة .تعالَ لمساعدتنا نحن أيضاً،  حتى لا يكون سلوكنا سبب عثرة لهم،  بل النور الذي… En Savoir Plus »

أب يحوّل مأساة الصليب إلى عربون فرح وحب في قلوب أطفاله

منذ بعض الوقت، كان في كنيسة ديرنا الكبرى قداسٌ إحتفاليّ، وكانت مكتظة بالمؤمنين ومن مختلف الأعمار. إلى شمال المذبح، يوجد صليبٌ كبير وعليه يسوع المصلوب، جميلٌ جدّاً، بحيث يجذب العديد من المصلّين للسجود والتأمل والتضرّع حدثَ أنَّني كنتُ إلى جانبه، عندما رأيتُ والداً شاباً ومعه أولادُه ثلاثة: صبيّ وابنتان، أعمارهم لا تتجاوز التسع سنوات، يضمّهم… En Savoir Plus »

لماذا أبي لا يقدّم لي الهدايا مثل أصحابي؟

أريد أن أشاطركم قصة عن طفولتي ووالدي خلال الحرب في لبنان اختطف والدي وقتل في سن ال ٣٧من العمر. كنت في الثالثة من عمري في ذلك الوقت وبعد عامين أرسلتني والدتي إلى المدرسة وكنت سعيداً أن أكون في المدرسة ولكن أكثر ما كان يجعلني في ذلك الوقت حزين وغاضب هو أن جميع أصدقائي يتحدثون عن… En Savoir Plus »

لماذا تعمدون الأطفال؟ انهم ملائكة لا يحتاجون الى العماد؟؟

سألني احدهم لماذا تعمدون الأطفال؟ انهم ملائكة لا يحتاجون الى العماد؟؟ يجب ان يُعطى العماد للبالغين لكي يعلموا انهم اصبحوا مسيحيين. فالطفل لا يعلم من هو يسوع وما معنى العماد. :جواب اذا كان الأطفال ملائكة لا يحتاجون الى عماد فهل انت شيطان؟ ١- هل كنت ملاكاً والآن اصبحت شيطان، تحتاج الى العماد لكي تعود الى… En Savoir Plus »