الملائكة تحسدك أيها الكاهن

الملائكة تحسدك أيها الكاهن ، لأنك تستطيع أن تتألم من أجل حبك للمسيح أما هم فلا

. أنت تستطيع أن تشارك المسيح آلامه، أما هم فينظرون فقط. فكم من مرة تمنوا، ولا زالوا يتمنون، أن يحيوا لحظات آلام وموت المسيح، ولكنهم لا يستطيعون في حين أن ابسط كاهن يستطيع أن يحيا مع المسيح آلامه، يستطيع أن يصطحب المسيح في طريق الجلجثة، طريق الصليب

لكم هو عظيم أن تشارك من احبك، ومن تحبه، آلامه. إن سر الآلام إذا ما فهم على انه مشاركة الحبيب آلامه يتحول من سبب حزن إلى ينبوع فرح ورجاء كم أنت عظيم ومحبوب من الله، انك نجمة تعكس بهائه، تبدد الظلمات، وتزرع في القلوب الحزينة الرجاء، انك الجمر الذي يطهر وينقي الشفاه النجسة

 انك الطريق الذي يوصل الله بالبشر، والبشر بالله . آمين

الأب جيرارد أبي صعب

]]>