مراحم الرب عظيمة

لم نتعلم يوماً، أن نخطو أول خطوة على أقدامنا، إلا ..حينما تُركنا

لم نُفطم يوماً، عن لبن الصغار لنتعلم المضغ، إلا..حينما تُركنا

لم نفهم يوماً، أن العالم ليس هو بيتنا الصغير، إلا..حينما تُركنا

ولم نتأكد يوماً، أننا بدونه لا نستطيع أن نفعل شيئاً، إلا..حينما تركنا

ولم ندرك يوماً، أنه وإن مَلَكنا كل أفراح العالم سواه، نبقى حزانى، إلا.. حينما تركنا

فلا تحزن من لحيظات الترك في حياتك

قد تتعلم، أوتُفطم، أو تفهم، أو تُدرك درساً ما

ولكنه حتماً بعدها (بمراحم عظيمة يجمعك..!! (اش 54 : 7

الأب جيرارد أبي صعب

]]>