عبادة جرح كتف يسوع

عبادة جرح كتف يسوع المقدّس

أيا يسوع المحبوب… يا حمل الله…إني أنا الخاطئ البائس. أحيي وأعبد جرح كتفك المقدس

…أيا يسوع المحبوب… يا حمل الله

…إني أنا الخاطئ البائس

أحيي وأعبد جرح كتفك المقدس

إنّ سجلات دير كليرفو للبندكتيين تخبر أن القديس برنارد سأل الرب يسوع يوماً عن الجرح الذي آلمه أكثر من غيره، ولم يُذكر عنه شيئاً؟

فأجابه الرب بهذه الكلمات:” أنه جرح كتفي ..إذ لما حملت الصليب و أنا في طريق الآلام سبب الصليب جرحاً عميقاً أوجعني أكثر من باقي جروحاتي ، وهذا ما لم يتم ذكره ….” و طلب يسوع من القديس تكريم هذا الجرح ووعد المتعبدين له بنيل النعم بإستحقاقاته

:هذه الرؤية و الوعد إعتبرهما برنارد برهان آخر عن رحمة يسوع اللا متناهية ، وهو غارقاً بتأمله فاضت الصلاة

يا يسوع المحبوب، يا حمل الله…إني أنا الخاطئ البائس ..أحيي و أعبد جرح كتفك المقدس

هذا الكتف الذي حمل الصليب الثقيل، الذي مزق لحمك و عرّى عظمك فسبب لك آلاماً أشد من جميع جروح جسدك الأخرى

يا يسوع المتألم كثيراً : إنني أمجدك و أسبحك و أشكرك على هذا الجرح المقدس الموجع،

متوسلاً إليك بشفاعة تلك الآلآم الشديدة للغاية و بشفاعة صليبك الثقيل جداً …أن ترحمني أنا الخاطئ

وتغفر خطاياي المميتة والعرضية ، وبأن تقودني في طريق صليبك الى السماء

]]>